إثيوبيا ينابيع الكبريت - ثريد نت

إعلان علوي في الرئيسية

إعلان أعلى التدوينة


إثيوبيا ينابيع الكبريت

 ينابيع الكبريت الأثيوبية 


تضم إثيوبيا أجمل المناظر الطبيعية في العالم، بما في ذلك بعض الينابيع الرائعة ذات الكبريت - نعم الكبريت، وفي وقت سابق من هذا الشهر، زار المصور كارل كورت الحائز على جائزة أحد هذه الينابيع، والذي يقع في قاعدة بركان دالول و يبلغ طول هذا الموقع المذهل 600 كم (370 ميلاً) تقريبًا شمال العاصمة أديس أبابا

البراكين مصدر الكبريت

يعتبر حيث يقع بركان دلول dallol  أدنى بركان أرضي على بعد 48 مترًا (157 قدمًا) أسفل مستوى سطح البحر وكان آخر ثوران مسجل لها في عام 1926.
تمتد أسطح الملح على مسافة أميال في جميع الاتجاهات وعن بُعد يمكنك رؤية الجبال العالية والعديد من البراكين الاخرى التى يعتبر بعضها براكين منقرضة.


تعدين الملح 

وعلى الرغم من الحرارة، فإن المجتمعات الإثيوبية هنا تواصل التقليد القديم الذي كان يقضي بتعدين الملح من الأرض باليد، فالكرات ملونة بالعديد من الالوان فمنها الكرات الصفراء والبرتقالية والخضراء الرائعة


 وكل ذلك يرجع إلى الصهارة الساخنة المغلية تحت السطح، والتي تدفع الملح و الكبريت والبوتاس والمعادن الأخرى إلى سطح الارض وعندما يتبخر البراين من السطح، تتكون تكوينات الملح في الفوهات
كما تساهم الطحالب الملحية التي يمكن أن تعيش في ظروف صحية شديدة الملوحة  في إضفاء الالوان الزاهية إلى الملح


و فى أحد تصريحاته قال كورت " المصور الشهير"
"كمصور، فإن أحد اهتماماتي الأساسية هو كيف يمكن تصوير الحياة والثقافة والبيئة وعرضها في الصور الساكنة 
في داناكيل، لم يكن من الصعب القيام بذلك لأن كل شيء مثير جدا ولا يخرج تماما عن المألوف"

يحصل Dallol على العديد من السياح الذين يزورون الموقع كل عام لأنه لا يختلف عن أي مكان آخر على الأرض،  ومن أحد أهم التصريحات التى صرح بها كورت عن هذا البركان هو أنه مكان سريالى تماماً ولكن يتعين على الزائرين أن يتوخوا الحذر حتى ولو كانوا قادرون على الصمود في وجه الحرارة الشديدة، فهناك مخاطر تتمثل في برك الحمض والغازات السامة التي تطلق من الفوهات.


#ثريد
#ثريد نت


لا تنسى مشاركة هذا المقال!

أعط رأيك حول هذا المقال

إعلان أسفل التدوينة

إعلان سفلي في الرئيسية

الإشعارات
تسعدنا زيارتك دوما ! لا تنسى مشاركة الموقع مع أصدقائك لتعم الفائدة
تمام