هالفورد ماكندر | نظرية قلب العالم - ثريد نت

إعلان علوي في الرئيسية

إعلان أعلى التدوينة


هالفورد ماكندر | نظرية قلب العالم

هالفورد ماكندر



السير هالفورد جون ماكندر، جغرافي وسياسي بريطاني الجنسية، فقد كان أول عميد لكلية الدراسات وعمل مديراً فى مدرسة لندن للإقتصاد والتى فيما بعد صارت جامعة راندك 
بدأ السير هالفورد جون ماكندر حياتة طالباً بقسم التاريخ، فقد كان السير هالفورد جون ماكندر يري أن التاريخ والجغرافيا وجهان لعملة واحدة ولا يمكن أن ينفصلا عن بعضهما البعض ، وفى أحد الاعوام وبالتحديد فى عام 1977 بعد أن ألقي محاضرة عن الجغرافيا ذاع صيته فى الاوساط العلمية وذلك بسبب اقتراحه الشهير عن الغلاف المائي، فتولى على آثرها وظيفة أول استاذ للجغرافيا وهو لم يتجاوز سن ال 26 بجامعه أوكسفورد.



هالفورد ماكندر له العديد من الأراء حول ما يتعلق بالجغرافيا السياسيه والتى نالت العديد من الاراء فى الاوساط العلمية ولعل أكثرها شهرة هو نظرية قلب العالم أو قلب الارض، حيث يري هالفورد ماكندر أنه من يتمكن من قلب الارض يمكنه حينئذ السيطرة على العالم، وبحسب ما صرح هالفورد فإن قلب الأرض هو هضبة التبت ، وقد تأثر العديد من الساسة ,وقادة الحروب بهذا الفكر ولعل أشهرهم هو أدولف هتلر النازى نظرية قلب العالم .
وهى أحد النظريات السياسيه والتى بدات فى الظهور فى بدايات القرن العشرين، تعتبر هذه النظرية مهد فكرة السيطرة على العالم، وبدأت تجتاح عقول العديد من الساسة وقادة الجيوش لكبرى الدول فى العالم فبدأت بغزو قلوبهم والسيطرة على تفكيرهم فكما أن الانسان لا يستطيع العيس بدون قلب، كذلك العالم لابد وان يكون له قلب 
وجهت هذه النظرية التى أطلقها هالفورد جون العديد من السياسات الاوروبيه ابان الحرب العالمية الاولى والتى انتهت عام 1918 كما أثرت على الولايات المتحده الامريكية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945.



ماهى نظرية قلب الارض؟

نظرية قلب الارض أو قلب العالم هى نظرية صاغها العالم البريطانى هالفورد جون وتستند على مبدأ أن للعالم قلب ومن يستطيع السيطرة عليه سيتمكن من السيطرة على العالم



ما هو مضمون ومسلمات نظرية قلب العالم؟ 

ذكر العالم هالفورد ماكندر مبرراته حول نظرية قلب العالم للسلطات البريطانية وذلك من أجل إقناعها بضرورة التوسع  فى نفس الوقت التى كانت فيه روسيا تقوم بتعزيز قواتها  لمواجهة القوات البريطانية عن طريق البحر، مما يعتبر صراعا بين القوات البرية لبريطانيا وبين القوات البحرية لروسيا

تقوم أسس النظرية على المسلمات الآتية وفق لما أورده الدكتور كامل أبو ضاهر فى كتابه " النظريات الجيو استراتيجية العالمية" : 
1- الماء يشكل ما يقرب من 75 بالمئه من الكرة الارضيه بينما تشكل اليابسه الحزء المتبقي 

2- العالم القديم يتألف من 3 قارات وهى " أفريقيا، آسيا , أوروبا" والتى تشكل 1/3 اليابسة، كما يقطن هذه القارات تسعون بالمئه من سكان الكرة الارضية، هذه القارات تتشكل من كتلة ضخمة يطلق عليها أوراسيا ( جزيرة العالم) ، ومن يستطيع السيطرة على هذه الجزيرة يتمكن من السيكرة على العالم 

3- ومما سبق يمكن ان نقول أن اى قوى بحرية فى العالم لن تسطيع مجابهة القوى البرية وذلك بسبب سيطرتها على هوامش أوراسيا " جزيرة العالم" بما فى ذلك القواعد البحرية التى تتواجد عند جبل طارق ومومباى وعدن وسنغافورة.

4- إمكانيات القوى البرية بالإضافة إلى مواردها الطبيعية ستكون أكثر قوة كما بإمكانها غزو أى قارة أخرى والسيطرة عليها 
5- الدولة التي ستتمكن من السيطرة على قلب العالم ستكون هى القوة العظمى وذلك لأنها ستتمتع بأمان كافي مما يجعلها قادرة على استغلال مواردها وإماكنياتها بشكل يصبح لديها القدرة على أن تصبح الدولة المتقدمة فى كافة المجالات وأيضاً تتحول إلى قوة إقتصادية كبيرة، كما أنها ستصبح لديها القدرة على بناء العديد من القواعد العسكرية والقادرة على الهجوم فى كل اتجاه .



#ثريد 
#ثريد نت



لا تنسى مشاركة هذا المقال!

أعط رأيك حول هذا المقال

إعلان أسفل التدوينة

إعلان سفلي في الرئيسية

الإشعارات
تسعدنا زيارتك دوما ! لا تنسى مشاركة الموقع مع أصدقائك لتعم الفائدة
تمام