مذنب هالي - ثريد نت

إعلان علوي في الرئيسية

إعلان أعلى التدوينة


مذنب هالي

مذنب هالي

مذنب هالي هو المذنب الأشهر على الإطلاق؛ حيث لا يمكن للإنسان أن يراه في  حياته أكثر من مرتين، فهو يدور ضمن مدار يتقاطع مع كوكب الأرض كل 75 عام، وكانت 
.آخر زيارة له في عام 1986م، ومن المتوقع أن يعاود زيارته مرة أخرى 


:سبب التسمية بهذا الاسم

وتعود تسمية مذنب هالي بهذا الاسم إلى مكتشفه، الفلكي الإنجليزي إدموند هالي، وفي بحثه عن المذنبات التي تقترب من الأرض وجد مذنبات اقتربت في أعوام 1531م، و1607م، و1682م، ثم خلص إلى أن هذه المذنبات في حقيقة الأمر هي مذنب واحد  يعود مرارا وتكرارا، وتوقع هالي أن يعود المذنب إلى الأرض مرة أخرى في عام 1758م، ولكنه لم يعش لرؤيته لاحقا، حيث توفي في 1742م، ولذلك قام العلماء بتسمية هذا المذنب باسم مذنب هالي.


:أول صورة لمذنب هالي

كان قدوم مذنب هالي إلى الأرض عام 1910 الأكثر تميزا، ليس فقط لأنه حلق على بعد حوالي 22.4 مليون كيلو متر من الأرض، أي حوالي خمس المسافة بين الأرض والشمس، ولكن لأنه في هذا الوقت تمكن العلماء من التقاط أول صورة للمذنب بواسطة الكاميرا.
أما في عام 1986 عندما جاء "هالي" إلى الأرض، تمكننا من إرسال مركبات فضائية للاقتراب منه ورصده، ونجحت بالفعل عدة مركبات في الاقتراب من المذنب، على بعد 39 مليون ميل من كوكب الأرض، وتمكنت إحدى المركبات الفضائية من التقاط صورة لنواة المذنب.
وقامت وكالة "ناسا" الفضائية بالاهتمام بهذا الحدث اهتماما كبيرا؛ حيث كان من المقرر أن ينظر رواد الفضاء على متن رحلة المكوك "تشالنجر" إلى المذنب، ولكن لسوء الحظ انفجر المكوك بعد دقيقتين فقط من إطلاقه، نتيجة خلل في الصاروخ.


:مذنب "هالي" من الداخل

نتيجة المتابعات المستمرة من مختلف الوكالات الفضائية، تم التوصل إلى حجم نواة مذنب هالي، فهي بطول 15 كيلو مترا، وعرض 8 كيلو مترات، أما سطح المذنب فيتشابه في التكوين مع جميع المذنبات الأخرى، وعندما يقترب المذنب من الشمس، فإن مكوناته المتطايرة ذات درجة الغليان المنخفضة تبدأ في التحول من الحالة الصلبة إلى الغازية، مما يعمل على تشكيل المذنب لذنبه المشهور، والذي يصل عرضه نحو 100.000 كيلو متر.
وبما أن هناك جزء من جزيئات الغاز في الذنب يتأين من الآشعة فوق البنفسجية الشمسية وبفعل الرياح الشمسية، فإن أيونات الذنب تأخذ شكل ذيل طويل للغاية، يمكن أن يمتد إلى أكثر من 100 مليون كيلو متر في الفضاء، والذي قد ينتج عنه تغيرات في تدفق الرياح الشمسية، التي تؤدي إلى حدوث انفصال، فينفصل الذيل عن النواة.



هل سنرى "هالي" مرة أخرى؟

وبالرغم من أن اقتراب "هالي" من الأرض يحتاج إلى عدة عقود، إلا أنه يمكن رؤية بقايا المذنب كل عام؛ وتحديدا في أكتوبر حيث تساقط شهب أورنيد التي تنتج عن شظايا المذنب، ومن المتوقع في عام 2061 عندما يقترب المذنب من الأرض، فإنه سيكون على نفس جانب الشمس من الأرض، أي أنه سيكون أكثر إشراقا مما كان عليه الحال في 1986م، كما اختلف العلماء في فكرة استمرارية مذنب هالي من الاقتراب من الأرض، إذ يتوقع بعض العلماء اختفاء هذا المذنب خلال أقل من 10.000 عام، فيما يعارض بعض العلماء هذا الاعتقاد.



ثريد#
ثريدنت#

لا تنسى مشاركة هذا المقال!

أعط رأيك حول هذا المقال

إعلان أسفل التدوينة

إعلان سفلي في الرئيسية

الإشعارات
تسعدنا زيارتك دوما ! لا تنسى مشاركة الموقع مع أصدقائك لتعم الفائدة
تمام